إذا ارتقت الأفكار، وعمقت في الطبيعة الأنظار، بان الجمال وظهر؛ فيغدو كل شيء بالجمال مرسوما، وتجلي الله في الوجود معلوما؛ في ألوان الزهور، وحفيف الأغصان، وتغريد الطيور، وعادت سنن الكون مَصَبَّ جمال ومنبع جلال.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.