وردت فاكهة الرمان في القرأن الكريم في عدة مواضع وهي من فواكه الجنه في قوله تعالى (فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ)(الرحمن:55) كما وردت فاكهة الرمان في رواية الفيلسوف والأديب الإنجليزي أوسكار وايلد “بيت الرمان” كرمز لجمع شتات المختلف في عنصر واحد، وأيضا ذكرت فاكهة الرمان في رواية الكاتب العراقي سنان أنطون وحدها شجرة الرمان كرمز للموت والخطيئة.

شجرة الرمان من الأشجار المعمرة النفضية موطنها الأصلي إيران انتشرت زراعتها في كثير من البلدان العربية لدفئها. وتنتشر زراعته في المناطق المحاذية للبحر الأبيض المتوسط وذلك مشابه لزراعة الزيتون، ويعد الرمان اليمني من أجود أنواع الرمان بالعالم يليه رمان الطائف لكبر حجمه، وتشتهر إسبانيا بزراعة الرمان والذي نقله العرب إليها منذ القدم، ومنها انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وشجرة الرمان الإعتيادية هي شجرة متساقطة الأوراق تنتج سرطانات كثيرة قرب سطح الأرض (و السرطانات هي فروع تظهر على بعض النباتات في منطقة إتصال الجذر بالساق و يكون نموها سريعًا و يجب إزالتها ويمكن إستعمالها لإكثار النبات كما في الرمان و الزيتون و غيرها)، أما أوراق الرمان فهي رمحيّة، سطحها العلوي لامع، وتتحول كثير من الأفرع على الشجرة إلى أشواك قصيرة.

أقوال الحكماء العرب عن الرمان

قال داود الأنطاكي في كتابه التذكرة: الرمان كله جلاء، يغسل الرطوبات وخمل المعدة ويفتح السدد ويحد البصر وينفع الجرب ويزيل السعال المزمن وخشونة الحلق وأوجاع الصدر ويقمع الصفراء ويقطع العطش واللهيب ويلحم الجروح ويخرج الديدان ويمنع الدمامل.

أما ابن سينا فقال في قانونه: إن الرمان يقبع الصفراء ويمنع سيلان الفضول إلى الأحشاء وملين ينفع من وجع الأذن، وطلاء لباطن الأنف ونافع للعين والورم والحميات والالتهابات.

ويقول ابن البيطار: حب الرمان ينفع التهاب المعدة ويشد اللثة ويقطع النزيف ويذهب حكة العين.

فوائد الرمان

تشير الدراسات أن الرمان غني في عناصره الغذائية وخاصة بالفيتامينات وله خواص وقائية وعلاجية عظيمة فهو مسكن للآلام ومخفض للحرارة ويفيد في حالات العطش الشديد أثناء الطقس الحار .

شراب الرّمّان غني بمجموعة كبيرة من المواد المضادة للأكسدة كالمركبات الفينولية والتانين وآنثوسيانينن والتي تعيق عمليات تأكسد البروتينات الشحمية قليلة الكثافة الحاملة للكوليسترول السيىء والمسببة لتصلب الشرايين.

وقد أفادت بحوث طبية أجريت مؤخرًا أن عصير الرمان مفيد لصحة القلب، وكشفت البحوث أن تناول كوب من عصير الرمان يوميًا يقي من النوبات القلبية. وبالإضافة إلى قدرته على الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والتخفيف من الإجهاد النفسي وتحسين الحياة الجنسية، اكتشف باحثون فائدة جديدة له دفعتهم لإطلاق صفة “إكسير” الشباب الطبيعي عليه

وأفادت صحيفة دايلي مايل البريطانية أن دراسة كلفت أكثر من ثلاثة ملايين دولار أظهرت أن جرعة يومية من الرمان يمكن أن تبطئ عملية شيخوخة الحمض النووي.

وأوضحت أن خلاصة عصير الرمان، التي تتضمن بعضًا من القشرة والحبوب والبذور، أعطيت لستين متطوعًا يوميًا طوال شهر على شكل كبسولات، وراقب الباحثون النشاط الكيميائي في أجسام المتطوعين مقارنة بآخرين تناولوا كبسولات لا تحتوي على هذه الخلاصة.

واكتشف الباحثون تراجعًا ملحوظًا في مؤشر مرتبط بتضرر الخلايا يمكن أن يتسبب في إحداث خلل في عمل الدماغ والعضلات والكبد والكلى، بالإضافة إلى تأثيرات الشيخوخة على البشرة، وقال الباحثون من مخبر خاص في إسبانيا إن هذا التراجع ناجم عن بطء أكسدة الحمض النووي في الخلايا، وهو أمر يحصل عادة بشكل طبيعي مع مرور الوقت.

كما أكّدت دراسة حديثة أجراها فريق من الباحثين في جامعة أدنبرة أن فاكهة الرمان تمتلك القدرة على تقليص الشحم المخزن حول المعدة، ويساعد الرمان على التخلص من الشحوم والسمنة ويقلل من إحتمالية نمو خلايا شحمية حول منطقة البطن، ويساعد على تخفيض الحمض الشحمي في الدم والمعروف باسم “نيفا”، كما ويخفض ضغط الدم مما يمنع الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية وأمراض الكلية.

الهوامش

1 ـ الرُّمان في القرآن الكريم ـ حبل الله ـ وقف السليمانية مركز أبحاث الدين والفطرة ـ14 يوليه 2012

2ـ «الرمان» ثمرة الجنة التي تُخرس الشيطان ـ الإتحاد الإماراتية ـ26 أغسطس 2010

3 ـ الرمان:غذاء ودواء ـ د. معز الإسلام فارس ـ بوابة الخيمة ـ 24 ابريل 2012

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.