يا يد القدر، أزيحي الأستار،
واكشفي عن الأنوار، والربيع الْمَوَّار..
والعطرُ الفَوَّاح، يملأ المكان، ويعطّر الزمان..
وإذا بنا أحاسيس مرهفة، وأشواق مترعة..
إنها الْتفاتات المنْعم السَّتَّار..
فيا لها من ألطاف، بضوئها أدركنا،
كم كنا عنها محجوبين، وعن حضورها غائبين..

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.