ليت شعري، متى يعودُ،
ذلك الماضي، ذو العيون الشُّهْل؟!