هكذا تضافرت الألوان يومًا واستمسكتْ،

والتفّت حول محور الحب المساعي،

ورددتْ الشفاه لحن أخوة الإنسان،

وهفت القلوب إلى عناق عالمي.

***