• المسلمون بحاجة إلى أن يعودوا إلى القرآن؛ إذ فيه المخرج من كل هَمٍّ، ومن كل كَرْب وضيق، وفيه النجاة من كل أزمة، وفيه الحل لكل معضلة: (مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ)(الأنعام:38). ولكن الواقع اليوم، أننا -نحن المسلمين- انصرفنا عن القرآن واتخذناه مهجورًا: (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا)(الفرقان:30). المسلمون بحاجة […]

  • صناعة الحلال العالمية من القطاعات الواعدة حيث تنمو بمعدل سنوي يقدر بـ 20٪ مما يجعلها واحدة من أسرع قطاعات المستهلكين في العالم. ولم يعد يقتصر سوق الحلال العالمي على نحو 1.8 مليار مسلم في الغذاء والمنتجات الغذائية ذات الصلة؛ بل توسعت صناعة الحلال الآن خارج قطاع المواد الغذائية لتشمل الصناعات الدوائية ومستحضرات التجميل والمنتجات الصحية […]

  • ركن الإسلام الخامس (الحج): قصد البيت الحرام، في أشهر معلومات لأداء مناسك بعينها.. هو حق خالص لله تعالي. ومع ذلك.. فمن “مقاصد” هذه الشعيرة الكبري: إكساب الحجيج فضائل التقوي، والإخلاص، والإتباع، وتعظيم شعائر الله تعالي، والإحسان في كل الأمور. وفي هذا وغيره ما يوجب على المسلمين الوفاء بحقوق الآخرين. وكل ما هو حق لأفراد، على […]

  • لا غرابة أن تكون الزكاة أداة مالية فعالة، لها أدوارها العلاجية لمظاهر اجتماعية متعددة كالفقر والمسكنة وغيرها، وذلك لأنها صادرة من عند رب العزة سبحانه، ولأنها ثالث ركن من دين الإسلام بعد الشهادتين والصلاة، فلا غرو إذن أن يكون هذا النظام المالي الرباني الفريد من أنفع العلاجات للمشاكل الاجتماعية التي لا يخلو منها أي مجتمع. […]

  • لعل مما يعيق تقدم هذا الوطن ورقيه لمصاف الدول المتقدمة، اليأس الجاثم فوق قلوب مثقفيه، الخنوع والرضا بالواقع حتى ولو خالف قولهم ذلك، الرغبة في التغيير السريع كما يغيرون سياراتهم أو منازلهم أو ربما وظائفهم إلى متى ننتظر الآخر ليباشر التغيير، وقبل ذلك أسأل من هو هذا الآخر؟ فلو شاء الله لجعل كل من على […]

  • إن من يلاحظ موقفنا كمسلمين اتجاه الأزمات يدرك وجود انفصام بين أحاسيسنا وفعاليتنا اتجاه ما نشاهده كمؤثر حساس. على سبيل المثال رؤيتنا للأزمات ونتائجها على الإنسانية فنحن من جهة نتشارك الألم ونستنكر الفعل وبشدة ونتألم وندرك تماما مأساة الوضع التي يتخبط فيه واقعنا على كافة الأصعدة إنسانية تنموية اقتصادية… لكن بشكل أو بآخر نحاول أن […]

  • هناك بعض اضطرابات النوم التي تصبح مزعجة ومرعبة كالجاثوم، وبعدها يصبح مفزع كالشعور بالسقوط أو الانتفاض، ما التفسير العلمي لهذه الظواهر؟ تفسير النفضة النومية النفضة النومية (Hypnic jerk) هى نفضة تحدث غالبًا في بدايات النوم يصاحبها شعور بالسقوط أحيانًا ومر كل الناس تقريبًا بها. السبب هو أن العضلات تبدأ في الاسترخاء والانتقال إلى حالة مريحة […]

  • الأستاذ فتح الله كولن من المفكرين الذين اهتموا بتربية الإنسان وفق منظومة قيمية فكرية وأخلاقية مستمدة من كتاب الله عز وجل، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وسيرة السلف الصالح في الماضي والحاضر. وتظهر هذه المنظومة من خلال المؤلفات والرسائل والمقالات التي كتبها الأستاذ، فقد أشار في هذه المؤلفات إلى قيم الإيمان، والمسؤولية والشورى، وحث […]

  • دائمًا ما تنظر الخيول (الجياد) أسفل قدميها حين ركْضِها، ولكن لماذا لا تنظر أمامها؟ هل هناك شيء تخشاه؟ ماذا ترى الخيول أصلاً؟ تمتلك الخيول أسلوبًا من أغرب أساليب الرؤية على الإطلاق؛ إذ لا يمكن للخيول رؤية ما هو أمام وجهها مباشرة وبين عينيها، وذلك لأنها تحتوي على عيون ثنائية الرؤية، بمعنى أن العين اليمنى ترى […]

  • نشأتُ في منزل صغير بأطراف اليابان، استنشقتُ يومها طعم الحياة، لا أذكر بالضبط متى هو تاريخ مولدي، على نقيض طقوس البشر، لا تحتفل قطرات الماء بذكرى ميلادها. لكنني أتذكر تمامًا أنه في ذلك اليوم وُلِد معي أخٌ توأم، كان قرة عيني-إن كانت قطرات المياه تملك أعين-. رحلتي أبدية مستمرة، تتعاقب عليّ المدن والقارات، أطوي آلاف […]

Hira webTV

مرئيات حراء

موضوعات منوعة

أخبار مفيدة

البرادايم الحضاري

واحة الفكر

حوارات حراء

مختارات من نسمات

أبحاث ودراسات

أقلام حراء

كتاب جديد ..

مقالات مجلة حراء

العدد الجديد

  • الأستاذ أديب إبراهيم الدباغ مفكر فريد من نوعه. ودعناه إلى ربه في إسطنبول يوم 2017 مايو 31 بقلوب حزينة وعيون باكية،  ولد الأديب الكبير رحمه الله في الموصل بالعراق سنة 1931،  وعاش فيها سنوات طويلة من المعاناة والحروب والتقلبات السياسية والاجتماعية التي ارتسمت على قسمات وجهه حزنًا وألمًا. الحرب العراقية الإيرانية أخذت منه أحد أبنائه، […]

  • كان الطائر حبيسًا لأيام عديدة، طُوّق من عنقه وألقي بعيدًا عن الحقائق، إلا أنه تصدّى لذلك فبدأ يناقش وينقّب ويفكر ويعمل ويحفر. مضت السنون وهو على تلكم الحال مهموم منزو، لكن في أعماق داخله صراع حاد بين الخير والشر، بين الأنا والآخر، بين المواصلة والانسحاب، لم يكن يهتدي إلى حل وسط، بل كان غارقًا في […]

  • خبئ بهجة الروح إلى زمن الربيع، وامسح الحزن الذي أتاك من الخريف، وارتقب من لدنه عناية، ارتقبها وانتظر قدومها عمّا قريب.

  • تعرض العالم الإسلامي في القرن التاسع عشر إلى أزمات متعددة، ومن أخطرها الأزمة الفكرية والتربوية التي استهدفت المقومات الأساسية للأمة الإسلامية. فحين تعرضت الدولة العثمانية للهجمة الغربية كانت تلك نقطة البداية في قطع أواصر الأمة بحضارتها وثقافتها وتراثها، وكانت بداية لمرحلة جديدة، اكتسب من خلالها المجتمع المسلم القابلية لاستقطاب التقنية والمنظومة التربوية الغربية التي أقنعت […]

  • احمل مطافيك كلها وسارع.. حريق حريق! سارع ولا تبطئ وإلا عمَّ في الدنيا الحريق! سارع.. فالريح هائجة تنفخ النيران تُضْرِم ألسنةَ اللهيب! سارع.. فصمت الموت يَثْوي في الضمائر والنفوس!

  • إن الكلمات التي تُصاغ بلسان القلب، والعبارات التي تحاك بنسيج الحال، لا تضيع أبدًا؛ بل تحفظها الأذهان كما تحفظ الأقراصُ الصلبة المعلومات.

  • هل من الممكن تصور حياة الإنسان مفصولة عن الإعلام؟ شدة ارتباط الإنسان المعاصر بالإعلام يؤكد استحالة ذلك، لأن الإعلام هذا الكائن الذي أوجدته الحياة المعاصرة، احتل مكان الصدارة في الحياة، ولم يعد أحد ولا مجال من المجالات في معزل عن تأثيره الإيجابي أو السلبي، والارتباط به من قريب أو بعيد، ولا أحد يجادل اليوم في […]

  • قِبابٌ كانت للصقور أعشاشًا، وللأمجاد أوطانًا.. واليومَ، مصفوفة، بالأسى تبكي، وعلى الفقيد العظيم، صلاةَ الغائب تصلّ، على بطل هنا كان، ثُمَّ مضى، وفي غيابَة جُبِّ الزمان انطوى.

  • يعترف الباحثون اليوم بصعوبة الوقوف على تعريف موحد للإبداع، ولعل أول أوجه هذه الصعوبة تكمن في درجة التعقيد التي ينطوي عليها الإبداع، مما دفع “ماكينون” للاعتراف بأن الإبداع لا يمكن وصفه بتعريف محدد، على اعتبار أنه ظاهرة متكاملة ذات وجوه متعددة، إلا أن معظم الباحثين يذهبون إلى عدِّه ضربًا مفارقًا من ضروب الذكاء، إذ إن […]

  • إن الناظر في كتب النوازل الفقهية عمومًا، والنوازل المرتبطة بالحفاظ على البيئة، يدرك قيمة الفقهاء العلمية، ويتجلى ذلك أساسًا من خلال اجتهاداتهم في ثنايا الفتاوى المعروضة عليهم، لا سيما ما يتعلق بالمحافظة على البيئة عمومًا، وعلى مكونها الأساس الهواء الذي بدونه لا تستقيم الحياة، ولهلكت كل الكائنات الحية، ولتعطلت جوانب مهمة من هذا الكون. ومن […]

  • مرحبا عزيزي الإنسان .. قبل البدء بالحديث معك أريد أن أشكو المشرفَ على هذه السلسلة من المقالات؛ لقد نَبَت الشَّعْرُ على لساني وأنا أحاول إقناعه بأني لست كيسًا شفافًا أو قرصًا، إنما حيوان كباقي الحيواناتوُهبتُ روحًاوكُلّفتُ بمهام عديدة في هذه الحياة، وبالتالي أستطيع أيضًا التحدّث عن نفسي .. أرجوك قلْ له أنْ لا يؤخرني مرة […]

  • يا رب ذكرك في دمي ولسانـي                               ذكـــر عـظيـــــم يــجـدد إيمانــــــي خشع الفؤاد بنور ذكرك ساطعا                                أنــت النــــور يشــــع بالقـــــــــــــــرآن هتـــــــف الأذان فلبـــــت الــــــــــــروح     […]

  • ينقسم الناس اليوم حول السنة النبوية، فمنهم من لا يرون في السنة إلا تراثًا لا يصلح في أحسن الأحوال إلا للسرد والتبرك قاعدين متقاعدين، ومنهم من لا يرون في المصادر إلا القرآن ويسقطون السنة من الحساب ويسردون في ذلك واهيات العلل والأسباب، ومنهم نفر لا يرى في السنة إلا كلامًا منقولاً عن النبي صلى الله […]

  • أمهليني قليلاً أمي حتى أستوفي بعض ديوني لكِ، لا ترحلي قبل أن أملأ فراغاتي بكِ قبل أن أكتمل منكِ، فأنا لا زلت أعاني النقصان وأمتص منك بعض ما يكملني. لا ترحلي، كيفما كان الرحيل فحتمًا لن أتمكن من استبدالك بسماء أخرى تغطي كياني العاري دونكِ، ولا بئرًا عميقًا يرويني كلما اشتد عطشي، ولا أرضًا تصلح […]

  • حاولت وتُحاول حركات الإصلاح المعاصرة أن تجيب على الإشكالات المتسارعة التي تعيشها مجتمعاتها، من خلال إبداع مقولات تغييرية ومشاريع إصلاحية، غير أن أغلب هذه المشاريع لم تحقق كل أهدافها، ولم تنجز كل برامجها لأسباب كثيرة ذاتية وموضوعية، داخلية وخارجية، ولا شك أن من بين أهم عوامل الإخفاق، هو فقدان الوعي السنني(1)، إنْ على مستوى التنظير […]

  • إلهي المنشأ، كوني المصبّ.. لَوْلَبِيّ المسير، إلى الأبد يسير.. ما هو بالمستدير ولا بخطّ مستقيم.. يصعد تارة وينـزل أخرى.. فحقيقة الزمن لوح المحو والإثبات، ويمحو الله ما يشاء ويثبت.

  • فيلسوف ورياضي ومؤرخ، اطلع على فلسفة اليونانيين والهنود، وكان ذا شهرة عالية ومكانة متميزة عند ملوك عصره. له مؤلفات كثيرة ومهمة في ضروب مختلفة من العلم ترجمت أغلبها إلى أهم اللغات العالمية. ففي الجغرافيا ألَّف “تصحيح الطول والعرض لمساكن المعمور من الأرض”، وفي التاريخ ألف “الآثار الباقية عن القرون الخالية”، وفي الفلك له “الاستشهاد باختلاف […]

  • لا ينال الفردُ السعادة والنجاح إلا في مجتمع ينبض أمنًا وسلامًا، ولا يصلح المجتمع أو ينعم بالسكينة والرضا إلا بأفراد تشبّعوا بروح الإيثار والإخلاص والتفاني.

  • الإنتاجية تعني قدرة الإنسان على حل المشاكل الموجودة في محيطه وفي عصره الذي يعيش فيه، وتوفير حلول لما سيحدث في مستقبله من مشاكل، بتحصيل الوسائل المادية والمعنوية، البسيطة والمركبة.. ومن الحكمة الربانية أن الإنتاجات المادية -بكل أنواعها ومستوياتها- تابعة للإنتاجات العلمية والفنية شكلاً ومضمونًا، لذلك يميل جمهور علماء النفس في تعريفها على أنها ملكة فكرية […]

  • يعتبر حفظ الدين واحدًا من الضروريات الخمس “التي هي أسس العمران المرعية في كل ملة، والتي لولاها لم تجر مصالح الدنيا على استقامة، ولفاتت النجاة في الآخرة”. ولما كانت هذه الضروريات هي كل ما لا بد منه في “قيام مصالح الدين والدنيا، بحيث إذا فقدت لم تجر مصالح الدنيا علىى استقامة، بل على فساد وتهارج […]

  • ثمة كوكبة مهمة من مثقفي البلاد العربية تتوزع على جملة من البلدان الغربية، باتت تلعب دورًا معتبرًا في الحراك الثقافي الحاصل بين الثقافتين، يطبع اهتماماتها انشغال بقضايا المثاقفة بكافة أبعادها وآثارها، ناهيك عما لها من انعكاسات على الجانبين. ونقصد بالأساس فئة المثقفين الذين اختاروا المكوث الطوعي في الغرب، وليس المثقفين العابرين الذين اقتضت ظروف عملهم […]

  • لا ينجز الأفكار العظيمة والغايات السامية والمشاريع العالمية الكبرى إلا عُشّاق مُتيَّمون، فاضت صدورهم بأشواق أخروية غامرة، وتَمرَّسوا التحليق في الأعالي دومًا وبنَفَس طويل، وغَذّوا السير في الدرب دون أدني تخفيف لسرعتهم، ورابطوا في مواقعهم بثبات لا يعرف الفتور. إن الكرة الأرضية اليوم -من أولها حتى آخرها- حامل بربيع جديد، فرحة جَذْلى بولادة مباركة قريبة […]

  • ببالغ الحزن والأسى تودِّع حراء المفكرَ والكاتب الكبير “أديب إبراهيم الدباغ” إلى جوار ربه في ٣١ مايو ٢٠١٧. تودعه بدموع حرّى وقلوب مكلومة. فالكاتب عمود المجلات وعقلها المحرك وروحها النابض. وكذلك كان الأستاذ أديب؛ لقد كان واحدًا من أسرة حراء منذ عددها الأول، يغذيها بروحه ويمدها بأفكاره ويبعث فيها الحياة بمقالاته المتميزة. وقراء حراء يعرفون […]

  • كاتب ألمعي، ومُعلم وفيّ، وأديب رقيق الوجدان، وشاعر مُثمر البيان، ومترجم فذّ بإتقان. زيّن الصفحات -وهي كثيرة- بمداد قلمه النير وأفكاره القيمة وأشعاره الباهرة، وصال وجال في بحر الدراسات الأدبية والفكرية والإسلامية. حياته عامرة بالكفاح لنشر المبادئ النبيلة والقيم الرفيعة. أحبه كل من عرفه، وقدّره متذوقو الأدب “الجميل”، وسار على دربه تلامذته، وقلّده المبتدئون على […]

  • نفسيةٌ مَرَضية تلبّستْ إنسانَ عصرنا.. أولع بالتمرغ في الأوحال، أغرم بالتقلب في المستنقعات، أيا مسكين.. يبدو أنك شاهدتَ وعاينت، هذا في وحل يلهو، وذاك في مستنقع يلعبُ، فبه تشبهتَ، وخُطاه اتبعتَ، وفي هذا الحمإ نفْسَكَ ألقيتَ، وحتى الحلقوم غرقتَ!

  • من المستغرب له أن تُصبح تُتداول في مواقع التواصل الاجتماعي أفكار تنسف حقيقة كروية الأرض وتروِّج لفكرة “الأرض المسطحة”، وهي أفكار تقوم على منطق النقد لواقع علمي ثابت بفكر تصوري معارض غالبًا ما تجده يفتقر إلى السند العلمي المبني على المنطق الاستدلالي. من أجل ذلك ارتأيتُ أن أقدم هذا المقال الذي أحاول من خلاله رفع […]