العدد 70

جهود الخدمة في مناطق الصراع

تتبنى تجربة "الخدمة" "قيمًا إنسانية سامية متسقة مع المعايير والأعراف الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومنها احترام حقوق الإنسان، والمساواة بين المواطنين دون أي تمييز، واحترام المعتقدات وتقبّل الآخر، وال... اقرإ المزيد

سيكولوجية السمنة

يفتح الطفل عينيه على نور الحياة ليجد مصدر الحب ومصدر الطعام، فالأم تضمه إلى صدرها ليستشعر دفء الحب والعاطفة، وليطعم في نفس الوقت.. ومن هنا كان للبدانة علاقة بالنفس، فهي ليست أمرًا تحدده العوامل الجسمية فحسب، ب... اقرإ المزيد

جوهرة الهند

الهند بلد يقع في رحابها الواسعة مجموعة كبيرة من القلاع والصروح والمباني الشاهقة، وقد وصف كل من زار الهند بأنها بلد السحر والجمال. ولكن هذا الإعجاب لا يرتبط بمناظرها الطبيعية فحسب، بل باللمسات الإنسانية التي تت... اقرإ المزيد

وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين

شهد العالم ثورة هائلة غير مسبوقة في مجال الاتصال والتواصل وتدفق المعلومات، وهذه الثورة أنشأت تحدياتٍ هائلةً على مستويات عديدة. وقد ربط انتشار شبكة الإنترنت في منتصف التسعينات أرجاء العالم، وأحدث ثورة حقيقية في... اقرإ المزيد

لماذا أحبه؟

لماذا أحبه وهو يُلزمني بطاعته ويريد مني الخضوع له؟ تخيل رجلاً أخذك من ملجأ الأيتام وأنت في أسبوعك الأول، وأنت رضيع، فقام على تربيتك أحسن تربية؛ غذاك بكل غذاء يقيم أودك ويقوّي جسدك، وحماك من كل ما يؤذيك، عاملك ... اقرإ المزيد

النموذج المنشود

من الجدير بالذكر أن مشروع "الخدمة" في الأساس إطارٌ نظري، لكنه تحوَّل بفعل ما نُفِث فيه من طاقة روحية وحركية وفكرية وثقافية، إلى واقع حركي متميز. فـ"الخدمة" فكرة تحولت إلى مشروع انبعاث حضاري هدفه أن يحرك الأمة ... اقرإ المزيد

مسؤولية الإنسان

ناط الإسلام بكل فرد من أفراده مسؤولية وتبعة نحو نفسه وأهله وأمته، وعلى قدر منزلة الشخص وما وُكل إليه من مهام تكون مسؤوليته. وإن فقه المسؤولية ينبع من كون الإنسان صاحب رسالة في هذه الحياة، ولذا فهو مسؤول عن جمي... اقرإ المزيد

الرفق بالحيوان.. ضرورة حياتية وتربوية

من بين المقاصد الكلية الضرورية التي دل الشرع الإسلامي على حفظها واعتبارها؛ "مقصد المحافظة على الكون" بمفهومه الواسع الذي يشتمل على كل ما سخره الله لخلقه من بحار وأرض وجبال ومعادن وطبيعة. فما يحصل اليوم في حياة... اقرإ المزيد

أنا القنفذ

انتبه أيها الإنسان! لا تلمسني وإلا وُخذتْ يدُك! نعم، كما توقعتَ أنا القنفذ؛ رحالة الحقول والحدائق والبساتين، والمتنقل بين الأشجار والأعشاب والأدغال في الليالي، بغية الحصول على رزقه أو إيجاد لقمة عيشه من خشاش ا... اقرإ المزيد

هذا أنا

ما لي أطاوع قلبي وهــو يــدفعنيإلى حياض الردى والعــقلُ ينهاني؟!إنّـي سئمت فقلبي كلما ضحكتْلـي الحـياةُ بـطــيب العــيش أبـكاني!هذا أنا أسكب الألحان من شفتَيَّولـيـــس يــســعــدني شــدوي بألحانيوأمتطي من أحاد... اقرإ المزيد