المجلة

السكينة

لحمامتَيْن على جبين الغار وصْلُكما مَرَّ الزمانُ ولم يزل بالقلب رسـمُكُما ما بال مَنْ قد أدركتْه عنايةُ الرحمن هل يشقى؟! ويظْمأُ مَنْ بأَمْن الله مُستسقى؟! ما خلفَ هذا العنكبوت إذن كفالةُ قادرٍ وإدانةٌ ... اقرإ المزيد

لماذا عالم اليوم أكثر تديّنا؟

يحوز الدارس الاجتماعي الأمريكي "رودناي ستارك"(1) مكانة مرموقة في أوساط المهتمّين بعلم الاجتماع الديني في الحقبة المعاصرة، بموجب ما أسهم به في تطوير الطروحات السوسيولوجية الجديدة بشأن متابعة الظواهر الدينية، ضمن... اقرإ المزيد

أعضاء بلا فائدة

خلال سنوات الدراسة، كنت أستغرب عندما أسمع بعض الأساتذة يقولون "هذا العضو لا وظيفة له" أو هو "زائد ضامر لا فائدة منه، ويمكن استئصاله دون مشاكل".. فكنت أقول في نفسي "لماذا يخلق الله عضوًا بلا فائدة ولا وظيفة؟". س... اقرإ المزيد

قدر الرحيل

ويـوْمًا كنتَ تـقْفزُ فـي مُهِمّهْ وفـارسُكَ السّـعيدُ بألفِ هِمّهْ ولـكنّا انْـكَـسَـرنـا وانْـدَحَــرْنـا وهَـذِي صُـورةٌ تَـحْـكي المُـلِمّهْ رحَلْنا فارتحَــلْتَ بغَــيْرِ سَـرْجٍ وحُـزنُكَ ذاكَ يعْدِل... اقرإ المزيد

ما تبقّى من أسناني

في أورشليم دارَ طبق الحلوى من زقاق إلى زقاق، ومن شارع إلى شارع، ومن ناصية إلى ناصية.. حتى استقر كعادته في أحضانِ شجرةِ التين. ودَفنت أنا وأصدقائي أبصارنا فيه حتى لامستْ اللذة أعماقنا، وصرنا أشد التصاقًا من البا... اقرإ المزيد

الصداقة.. من العنف إلى اللاعنف

منذ أن قُتل هابيل على يد أخيه قابيل والإنسانية تعيش على وقع سلسلة صراعات لا تكاد تنتهي؛ بفعل تنامي حدة الأحقاد التي يكنها الإنسان لأخيه الإنسان.. فبدل أن يُشرع في بناء جسور التواصل والحوار بين الشعوب لبناء مجتم... اقرإ المزيد

محطات كهربائية في أعماق البحار

لقد عرف قدماء المصريين منذ 4,500 سنة مضت، الظواهر الكهربائية، وتشهد بذلك النقوش التذكارية في سقارة، التي عليها رسم سمك القرموط الكهربائي الذي يعيش في أعالي النيل. وفي أوروبا تعرفوا على الكهرباء منذ 600 سنة قبل ... اقرإ المزيد

السفارات الدبلوماسية في الحضارة الإسلامية

كان لبزوغ فجر الإسلام نقطة تحول كبيرة في تاريخ الدبلوماسية، فقد طرأ عليها تغير جذري في ميدان السفارات، شأنه في ذلك شأن سائر الميادين الأخرى من سياسية واجتماعية واقتصادية.. فأصبحت السفارات أفسح مجالاً مما كانت ع... اقرإ المزيد

من الخادم؟

إن بين أيدينا رواية تعلمنا الطريق الحقيقي للانبعاث من ظلمات التيه إلى الرشاد، وأن البناء الحقيقي للأمة يكون ببناء أفرادها ووضعهم على طريق الله. فإن الفرد إذا انبعث وتحرك انبعثت الأمة وتحركت نحو نهضة حضارية حقيق... اقرإ المزيد

الحياة المعاصرة وموروثنا القيمي

الإنسان بنيان فريد، والقيم الأصيلة التي جُبل عليها هي اللبنات المشيدة لهذا الصرح وهذا الكيان الفريد، وبها يشيد الصروح ويعلي القباب وينسج معالم الحياة الراشدة التي يعبر بها إلى عالم الخلد الحقيقي. يجهل الكثير م... اقرإ المزيد