مهلاً أخي في الندى

وأنتَ تغتَنِمُ الدهشةَ   الآن لِتَسكُبَ بعضَ الحنينِ   لغَيْرِكَ فكّرْ بِروحِكَ ثمةُ قلبٍ   بها يسْتَحِقُّ الكثيرَ من الاهتمامْ وأنتَ جوارَ يديكَ ترُصُّ الحروفَ التي سقطَتْ من شفاهِ المُنى ... اقرإ المزيد