كلمة “رجل” في اللسان العربي ترجع إلى معنى: الترجل أي مشي الشخص على قدميه دونما استعانة بآلة ما “الدابة أو السيارة أو غير ذلك”.

لكن الرجولة مصطلح يحمل الكثير من المعاني لذلك اختلف الناس في تفسير الرجولة فمنهم من يفسرها بالكرم والجود، ومنهم من يفسرها بالزعامة والقيادة، ومنهم يفسر الرجولة بالقوة والشجاعة. ويختلف المعنى من مكان لآخر فبعض المجتمعات تختصر الرجولة بالقسوة وقلة الدموع والبعض يربطها بالعنف لكن الإسلام كان له رأي آخر في الرجولة، وقد اتفق المسلمين على مدحها والثناء عليها، ويكفيك إن كنت مادحًا أن تصف إنسانًا بالرجولة، أو أن تنفيها عنه لتبلغ الغاية في الذمّ.

وقد جاء في حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم: ” كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، والرجل راع في أهله وهو مسئول عن رعيته ” حيث يؤكد الحديث على دور الرجل في القوامة على الأسرة. والقيِّم أي الرئيس، الذي يحكم أهله ويُقوِّم اعوجاجهم إذا اعوجوا، وهو المسؤول عنهم يوم القيامة.

ثم كانت الرجولة في مفهوم القرآن حقيقة لا يستطيع التلبس بها والتحلي بمعانيها إلا الإنسان الفاضل الكريم الذي عرف قيمته في الحياة ومهمته في الوجود ومصيره في الأبدية. فقد ذكر الله الرجولة في القرآن الكريم في أكثر من خمسين موضعًا، فذكر الرجل، والرجلين، والرجال، وقرن الرجل بالمرأة في آيتين اثنتين، والرجال بالنساء في عشرة مواضع.

أما السمات التي أضفاها القرآن الكريم على الرجولة فهي ست:

1/ المسؤولية: «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً» [النساء : 34]… «وَجَاءهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِن قَبْلُ كَانُواْ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَـؤُلاء بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنكُمْ رَجُلٌ رَّشِيدٌ» [هود : 78]…

2/ التطهر والتزكي: «لا تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ» [التوبة: 108]…

3/ الجدية والتعالي: «رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ» [النور: 37] …

4/ الوفاء والصدق: «مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً» [الأحزاب: 23] …

5/ القوة والتوكل: «قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُواْ عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ» [المائدة: 23] …

6/ الإيجابية والفاعليّة: «وَجَاء رَجُلٌ مِّنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنِّي لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ» [القصص: 20] … «وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ» [يس: 20].

إذن تلك هي صفات الرجولة في الرؤية القرآنية: المسؤولية، الإيجابية، الوفاء، التطهر، القوة، الجدية…

وفي النهاية وردت لفظة رجل بصيغها المتعددة في القرآن المكي أكثر من القرآن المدني، لأن القرآن المكي يعالج قضايا العقيدة، وتصحيح تصورات الناس في المجتمع المكي، وهذا يتطلب بناء الرجال الأشداء على أسس العقيدة والإيمان، لكي يتحملوا المحن والخطوب، ويمضوا قدمًا في طريق الدعوة إلى الله مهما كانت الصعاب.