أدامَ اللهُ وُدّكمُ جميـعَا *** وأعْلَى نجْمَـكمْ فسَمَا رفيـعَا

وأجْرَى نهرَ وصْلِـكمُ زمانًا *** فأنبتَ ذِكْرُكمْ زهْرًا بديعَا

كفاكُمْ ربُّـنا أضغانَ نفْسٍ *** فكانَ القلبُ مخمومًا مطيـعَا

وظلّ هواكُمُ تبَـعًا لدينٍ *** ولم يَكُ للعِدَى يومًا تبيـعَا

وصانَ الجَمْعَ مِن أحقادِ قومٍ *** رأَوْا في وُدّكمْ أمرًا مُريـعَا

فرُبّ سعَى حسودٌ في شقاقٍ *** ورُبّ رأَى حَقودٌ أن يُشيعَا

خلافًا بينَـنَا يومًا ولكنْ *** علمتُ اللهَ للدّاعي سميعَا

فأدْعو اللهَ، دونَ الخُلْفِ يَبْـقَى *** رضا مولاكمُ سدًّا منيـعَا

بوَحْدتكمْ، خريفُ الجفْوِ ينْأَى *** وتغْدُو كُلُّ دُنياكم ربيـعَا

يلينُ الصخرُ في يدِكُمْ حياءً *** ويغْـفو الصّقرُ في حِجْرٍ وديعَا

فمَنْ بالحقّ يسعى لا يُبالي *** ومَن بالهَدْي يمْـضي لنْ يَضيعَا

About The Author

شاعر وأديب مصري، يكتب الشعر الفصيح والعامي. صدر له مع مطلع عام 2016م ديوانان عن دار البشير للعلوم والثقافة هما : ديوان : الحادي ومنه جاء لقب الحادي ديوان : ترنيمات على أوتار الحب - له عدة دواوين أخرى تحت الطبع منها : - تنهيدات شعرية (فصيح) - رويدك يا عروس (فصيح) - دمعة على خد الحياة (فصيح) - بخاف أفرح (عامي)

Related Posts

One Response

  1. Zoulikha

    برك اله فيكم وادامكم منارة تضيء دروب هذا العقل المسلم البعثر بين المتشددين والمحترفين المتطرفين والهايءمين الذين لم يجدوا برا يرسون عليه مجلتكم هذه حفظها الله من فرعون مستبد متسلط علي الي الرقاب والعقول أننا ننتظر عدد كم الجديد بفارغ الصبر لأنه الوحيد الذي يعيد لنا أمل الوحدة والوحدة الي المجد المندثر.
    Zoulikha

    رد

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.