قلوبهم جائعة، ما أطعمناها،
وأرواحهم عطشى، ما سقيناها،
بأيدينا دفعناهم،
وإلى الأغراب فرائسَ قدّمناهم،
الدنيا على ألسنتنا دائرة،
سلّمناها إنسانيتَنا،
ومنحناها وجودَنا،
فماذا إذن ننتظر،
وكيف لا نتيه في طريق،
لا نعرف إلى أين ينتهي بنا؟!

About The Author

كاتب ومفكر.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.