يعد تناول السحور قبل آذان الفجر أول سنة من السنن الواجب اتباعها لأنه من الوجبات الرئيسية والضرورية لنشاط الجسم، لذا ينصح الأطباء بالتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة، البروتين والفواكه.
كما أنه من المهم الحرص على البقاء في المناطق الباردة خلال الأوقات الحارة، والتقليل نسبيًا من النشاط البدني، بالإضافة إلى توفير الراحة قدر المستطاع، وتجنب الشعور بالتخمة عند الإفطار.
من الأفضل الإفطار على التمر، وكأس من الحليب وعصير الفاكهة أو حتى الماء، بالإضافة إلى تناول القليل من الحساء الخفيف بعد صلاة المغرب بغية رفع مستوى السكر في الدم بعد الصيام لفترة طويلة.
يفضل عدم تناول الوجبات الدسمة بعد المغرب، وتناول عشاء صحي، مع الإكثار من شرب السوائل.
لابد من مقاومة الرغبة في تناول الشاي، القهوة، الصودا خلال ساعات المساء وشرب أكواب من الماء بدلا منها.
ينصح الفواكه والمكسرات الطازجة بعد تناول العشاء مع البعد قدر المستطاع عن تناول الحلوى والشكولاتة، أما خلال ساعات يفضل شرب 8 أكواب من الماء قبل موعد النوم، للمساعدة على بقاء الجسم رطبًا، كما يفضل القيام ببعض التمارين الرياضية لخفيفة خلال المساء، مع تجنب الأطعمة المقلية والتوابل.

Leave a Reply

Your email address will not be published.