على قدر ما تعطي من قلبك تكن منزلتك عند خلاّق القلوب. أما منزلتك عند الناس ففي مرآة تصرفك معهم تجدها، خالطْ الناسَ كأنك واحدٌ من سوادهم، وليكن نظرك دائمًا بالحق معلقًا، وإليه ناظرًا، ولمرضاته مبتغيًا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.