(حراء أونلاين) تختلف أسباب الإغماء في درجة خطورتها فقد يصاب الشخص بصدمة عاطفية، أو حالة شديدة من الإرهاق مع عدم الإهتمام بالتغذية المناسبة، وقد يكون لدى الشخص ضيق بالتنفس أو أزمة سكر، أو انخفاض شديد في ضغط الدم. وبسبب اختلاف حالات الخطورة المطروحة أمامنا، ومع المسؤولية الملقاة على عاتق المشاهد لحالة الإغماء، إليك عدة نصائح قد تحتاج إليها يومًا ما؟

إن الإغماء يحدث بسبب خلل في وصول الأكسجين اللازم لدماغ الشخص، وهو ما يدفع الدماغ بإعلان حالة الطوارئ بالجسم، فيمنع تدفق الدم لكل الأعضاء عدا الأعضاء الضرورية اللازمة للحياة، وهو بذلك يوفر الأكسجين اللازم لعمل الدماغ، ويستمر الأمر لبضع دقائق وقد يشعر المرء بالدوار أو التعب الشديد قبل الإغماء هذا في الحالات العادية والتي سيتيقظ المغمى عليه بعدها بعدة دقائق، أما إن كانت حالة مرضية فهنا الأمر سيختلف، وإليك عدة نصائح:  

أولاً: إذا شعرت بالدوار أو الغثيان أو التعب الشديد، وهي علامات يعطيها الجسم للشخص قبل الإغماء فعليك بالإستلقاء على ظهرك مباشرة، حتى يقوم الدماغ بعمله في سحب الإكسجين اللازم له.

ثانيًا: إن أغمي على شخص أمامك فعليك أولاً وقبل كل شيء التأكد أنه لازال يتنفس بصورة طبيعية، فإن كان يتفس فالأمر ليس بالخطير وسيستعيد وعيه بعد عدة دقائق، والمساعدة التي يحتاجها تتمثل في رفع قدميه 30 درجة أعلى من مستوى القلب، وإراحة الجسد من كل ما يضيق علي مثل الحزام وغيره.

ثالثًا: إن لم يكن يتنفس الشخص المغمى عليه فستقوم مباشرة بالإتصال برقم الطوارئ والقيام بعملية الإنعاش القلبي والرئوي.

رابعًا: إن أصيب المغمى عليه بجرح أثناء الوقوع فعلينا إيقاف النزيف من خلال الضغط المستمر على موضع النزيف.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.