(حراء أونلاين) جميعنا يعرف أن الأول من مايو هو عطلة رسمية في أغلب الدول بمناسبة عيد العمال> ولكن، ما هي الحكاية التي تقف خلف الاحتفال به في هذا اليوم على وجه التحديد؟ وهل هناك من لا يحتفل به؟ إليك معلومات مهمة حول عيد العمال:

  • أول من أحتفل بعيد العمال هي دولة أستراليا عام 1856م.
  • في عام 1886 انطلقت مظاهرات عمالية كبيرة في ولاية شيكاجو الأمريكية يطالب فيها العمال بتخفيض ساعات العمل إلى ثمان ساعات، وتشجعت الحركات العمالية في باقي ولايات أمريكا لا سيما في ولاية كاليفورنيا، وقد تزامن ذلك مع ظهور إضرابات عمالية ومظاهرات في ولاية تورونتو الكندية أيضًا.
  • في الأول من مايو لعام 1886 قامت الحركات العمالية في كل من شيكاجو وفي تورونتو بتنظيم إضراب عام عن العمل شارك فيه قرابة 400 ألف عامل رافعين شعار “ثماني ساعات عمل، ثماني ساعات نوم، ثماني ساعات فراغ للراحة والاستمتاع”. ولكن في شيكاجو تدخلت الشرطة وحدثت فوضى أدت بمقتل بعض أفراد الشرطة وبعض المدنيين وتم الحكم بالإعدام على أربعة من رواد الحراك العمالي ظلمًا، وتعرف هذه الأحداث بأحداث “هايماركت”.
  • في المؤتمر الثاني للأممية الإشتراكية المنعقد في فرنسا عام 1891م، والذي كان يضم أحزابًا وحركات عمالية من مختلف البلاد، تم الإعتراف بعيد العمال كاحتفالاً سنويًا.
  • عام 1904 قام مؤتمر الإشتراكية الدولية -المنعقد بأمستردام- بدعوة جميع المنظمات والحركات العمالية وجميع العمال في جميع أنحاء العالم إلى عدم العمل في الأول من مايو من كل عام.
  • تحتفل كلاً من سيرلانكا وبريطانيا بعيد العمال في السابع من مايو.
  • لا تحتفل هولندا بعيد العمال.
  • بدأ الاحتفال بعيد العمال في جمهورية مصر العربية عام 1924م وكان الاتحاد العام لنقابات العمال بالأسكندرية ينظم احتفالاً كبيرًا بهذه المناسبة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.