(حراء أونلاين) إن حاجتنا إلى النوم لا تقلّ أهمّيّةً عن حاجياتنا الأخرى كالماء والهواء والطعام، فأثناء النوم يستذكر الإنسان الأفكار التي تشغل باله والضغوط التي يمرّ بها والمعلومات التي يتعرّف عليها خلال يومه واحدةً تلو الأخرى، فالتجارب اليوميّة التي يمرّ بها الإنسان تستقرّ في ذاكرته، وعندما ينام الإنسان تُخزِّن خلايا المخُّ الطاقةَ الكافيةَ ليومٍ كامل، وينشط جهاز المناعة، هذا بالإضافة إلى أن النموّ وتجديد خلايا الجسم يحدُثَانِ أيضًا خلال النوم، ولهذا فالنوم والاسترخاءُ مِنَ العواملِ المهمّة لضمان سلامة واستمرارية عمل الجسم لأنهما يمثّلان ثلث حياتنا.

أما وقت النوم اليوميّ فيختلف وفقًا للفئة العمريّة والاختلافات بين فردٍ وآخر، فالشخص البالغ يكفيه من ستّ إلى ثماني ساعات من النوم يوميًّا، ولكن الأطفال يحتاجون إلى مزيدٍ من النوم، وإلا فلن يكون في مقدورهم الاستفادة على النحو الكافي من هرمونات النموّ التي يفرزها الجسم خلال النوم، فالنوم نعمةٌ وفضلٌ كبيرٌ من الله علينا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.