عندما تدخل الأتربة والرمال والحصوات والطفيليّات الضارّة في بلح البحر والمحار، فإن هذه الكائنات تنزعج من هذا الوضع، ولكي تحمي هذه الكائناتُ نفسَها من هذه المواد الضارّة؛ فإنها تبدأُ في إفراز مادّة خاصّة من الطبقة الواقية التي تغطّي أعضاءها الداخليّة،ويسمّى هذا الإفراز الخاصّ الذي حَبَا الله به هذه المخلوقات باسم “عرق اللؤلؤ(Nacre)”،ثم تُغَطَّى الأسطحُ الخارجيّةُ للمواد الضارة بعرق اللؤلؤ، وباكتمال التغطية فإن هذا يعني نشوءَ قطعة من اللؤلؤ، ومع مرور الوقت تكبر اللؤلؤة شيئًا فشيئًا كلّما أُضيفت طبقة من طبقات عرق اللؤلؤ.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.