على صعيد الدنيا كان صلى الله عليه وسلم يدرج، غير أنها لم تستطع أن تحجب بصيرته عن جلال الأزل والأبد، يا لَقَلبه العظيم! برب الزمان والمكان كان معلَّقاً، وبين الخلق والخالق يروح ويغدو؛ جائعاً يظلُّ ليشبَع الآخرون، فقيراً يبقى ليغنىَ المعدِمون.

About The Author

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.