قالوا: تهيّا للوفاة                         ما مِن سبيلٍ للنجاهْ

لم يبقَ- يا ولَدي- سوَى                 نَفَسٍ يُقدّرُهُ الإلهْ

فعَلامَ ثغرُكَ باسمٌ                      والوجهُ لا يخْبُو ضياهْ؟

تعْـلُو برأسِكَ؛ عِزّةً                   وتحُسُّ جاهَكَ أيَّ جاهْ

بالآي تغْدو شاديًا                     وتَذوبُ عشْـقًا في الصلاهْ

عيْناكَ حُلمُكَ شَدّها                      والحُلمُ عزمُكَ قدْ رَواهْ

وخُطاكَ تسْعى بالهُدَى                 نحْوَ النّجاح لمُنْـتهاهْ

وتعيشُ آمالَ الشّفاءِ                   ورُبَّ مَن في اليأْسِ تاهْ

والروحُ فاضتْ بالرّضا              والحمْدُ يبْرقُ في الشّفاهْ

عجـبًا لحالكَ- يا فـتَى-                  ما زلْتَ تحْـلُمُ بالفتاهْ؟!

فأجبْـتُهمْ: أنا في انتظارِ الموتِ..            تمْلؤُنِي الحياهْ!!

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.