إن بعد العسر يسرا                                 إن بعد الليل فجرا
ليس يغني المرءَ نوْحٌ                               لا ولا الآهاتُ حرّى
إن لله قضاءً                                           فاحمدنْ خيرا وشرا
إنْ تجرّعك الليالي                                  بالجراح السود مرّا
أو تنل منك العوادي                                تارةً في إثر أخرى
تقل قد عيل صبري                                 إنْ قضى الرحمن أمرا
إنّ للأيام مكرا                                        يترك الألباب حيرى
قد بدا كالسحب غشّى                           مدْلهما مكفهرا
عاصفا من كل صوب                                ينثر الآلام نثرا
يلهب الأحشاء نارا                                  ويحيلُ الدمع جمرا
فإذا دنياك ضاقت                                    وطواك البـؤس دهرا
وانجلى ثوب الأماني                               كخريفٍ قد تعرى
وغدا العيش حماما                                يزهقنّ الروح قهرا
فإلى القرآن ذِكرا                                   وإلى الرحمن فرا
فإلى القرآن ذِكرا                                    بالورى مَدا وجزرا
وعظيم النفس يمضي                             رابطا للجأش حُرا
شـامخا كالطود عزما                               راسخا قلبا وفكرا
ليس يثنيه خضمٌّ                                   لا ولا الأمواج تترى
دربنا يا بن اللآلي                                 لم يكن زهرا وعطرا
دربنا نحو المعالي                                 يا أخي ما زال وعرا
فإلى الميدان هيا                                وعلى الأشواك صبرا

 

  • شاعر فلسطيني

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.