دول وشعوب..
للتقنيات مَلاَّكة، وللتكنولوجيا صنَّاعة؛
مستقبلَ الإنسان هي تصوغه وتبنيه،
ليتها بالجد نفسه إلى إنسانها انتبهت،
وإلى قواه الْجَوّانية نظرت،
فروحَه حفّزت وقلبَه أيقظت،
فإنْ هي فعلت سعدت وأسعدت،
وإنْ هي غفلت شقيت وأشْقَت.

Leave a Reply

Your email address will not be published.