أرى البوسفور يُطلع وجهَ أروى                                                 يقول: أطلتَ يا أبتي الغيابا
فقلت: بُنيّتي.. هيّا الحقي                                                     بي هنا الإسلام قد ضرب القبابا
لقد ترك المدينة                                                                  مطمئنا أبو أيّوب وامتشق الصعابا
تكنّفه الهدى من كل صوب                                                     فردّد كلّ محروم: أصابا
وما رغب المجاهد عن حِماه                                                   ولمْ يكسبه ترك “الدار” عابا
ولكنْ نورُ ربي وهْو أبقى                                                        غدا يحدو بهمّته الركابا
وقامت بنت ملحانٍ تنادي                                                       وخلّفت الأساور والخضابا
أناساً يركبون البحر خضراً                                                       ملوك أسرّةٍ ملكوا الرّقابا
ملاحم لم يشبها ثوب زور                                                      وكم للحق ثوب الزور شابا
تحققت البشارة يا حبيبي                                                     فهذا البحر وطأ لي الجنابا
فكيف يقيّد الطين انطلاقي؟                                                  ويرجو النجمَ من وطئ الترابا
إذا ما راية رفعت لمجدٍ                                                         غدت بيمين أورخان العُقابا
بغاث الطير تأمن في                                                           حماه ويورث كلّ جبّار عِقابا
وأسّس ملك عدل لا يبارى                                                   وأعلاه اقتدارا لا انتهابا
ألا يا أيّها العلم المفدّى                                                        ظمئت فلم يك الإثم احتقابا
ترى الفتح المظفر خير كأسٍ                                                 وطاب الفتح للظامي شرابا
خرجت وريح جعفر خير حاد                                                  إلى الفردوس، تعتنق الضرابا
وسقت الخيل تطّلب المعالي                                               فكان النجم منزلها غلابا
فقل يا حالما بلواء حمد                                                      يظلّل في القيامة من أنابا
أنا الإيمانُ مثل الشمس يجري                                             لغايته وينتظم الهضابا
ويغدو الكوخ قصراً مشمخرّا                                                  إذا ما النّور للأحشاء جابا
وأرسل طائري نحو المعالي                                                 فيمسي في دياجيري شهابا
وإن البلبل الموفور عشقاً                                                    يُخلّف للدياجير الغرابا
ويمنح لحنه للفجر يرجو                                                     من الورد استماعا لا رضابا
تأمّل:”أن تكون” وليس “تبدو”                                             طريقُ هدى لمن فقه الكتابا
تضيق بي البلاد وباصطخابي                                             فتغدو السّدرة الغرّا مثابا
(ألَسْتُ برَبّكُمْ) لي خيْر زاد                                               ونور (بَلَى) غدا عندي شرابا
أدرها يا نديم فما سواها                                                  أريدُ… بسرّها زدني اقترابا
ورُشّ بها غداً قبري إذا ما                                                 يدُ الأقْدار قد طوت الكتابا

 

عندليب الكون

تملّكَ عندليبُ الكوْنِ قلبي                                          فأسْكنَ مهجتي مُدُناً رِحابا
أليس معلّمَ الأكوان ألقتْ                                            إليه الأمر لله احتسابا؟
ومن غير المعلّم يرتجي من                                        يسوق لساحه النّجُب العرابا
وعلّمني المحبّة والتصافي                                         وبصّرني بها العجَب العُجابا
على دين الحبيب يكون موتي                                    وما الصبّ الحزين كمن تصابى
لقد شرُف الرّقيم بساكنيه                                        وأعلى ذكرُ قطْميرَ الكلابا
أحلّ العشقُ منزلةً هواه                                           رجاها بعْضُ من لبس الثيابا
فكيف وفي “حراء” قد تجلّى؟                                    وكيف ومن “حراءَ” همَى شهابا؟
أنا قطمير من قدمي حبيبي                                      أقبّل عند حضرته الترابا
ولو أني وقفت العمر مدحا لما                                    أفرغت من مدحي الوطابا
لقد عَرضتْ فقال: إليك عنّي                                     ولا آلوك بعدا واجتنابا
وقد كشف الغطاء له عيانا                                        وشاهد عالم الغيب اصطحابا
فما ازداد الفؤاد به يقينا                                           إذ ازدان الكمال به اختضابا
يهيج ليَ البكاءَ الذكْر حتّى                                       جميل الصبر في الأحشاء غابا
تضعضع مركبي المسكين                                       وجدا فموج البحر يوسعني عتابا
وقال العاشق المجْنونُ قولا                                     وعاه الكون فانشعب انشعابا:
“محمّد ارتقى فأتى محلاّ                                       غدا للسدرة الغراء بابا
ألا قسماً لَوْ أنّي يا إلهي                                        أتيته ما رضيت به إيابا”
صعدت إلى الجبال فطاش عقلي                             فكيف وأحمدُ اخترق الحجابا؟
وكيف وقد دنا حتّى تدلى                                      فصار من الحبيب الفرْد قابا؟

About The Author

كاتب وأديب، ورئيس تحرير مجلة “المشكاة”. المملكة المغربية

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.