صحَاري الأرض تهفو للـنماءِ
وقـد مَـرّتْ قـرونٌ في رجـاءِ
لماذا الآنَ لا نبْكي خشــوعًا؟
فهـذا صاحـبي زمنُ البـكاءِ
فَجُدْ بالدّمع في نـدمٍ لتحْــيا
بحَبْلِ الدّمع ترقَى للـسماءِ
عسَى رُؤياكَ عن قربٍ تراها
وتسْـعدُ بابْتهالات الضـياءِ
***

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.