إنسانيين كُنَّا؛
نعشق الجمال، وبه شعرًا نقول..
وفجأةً، سهونا،
وعن وعينا غبنا، وجنونًا جُنِنَّا،
وبمعاول الهدم كُلَّ شيء هدمنا..
أَتُرَانا نصحوا، وإلى فطرتنا نعود،
وفي كنفها نحيا من جديد؟!

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.