إذا كان خبراء الأرصاد الجوية -من البشر- يعتمدون على الأجهزة الدقيقة في تنبؤاتهم التي تصيب وتخطئ، فإن هناك نملة تقيس درجة حرارة الجو بدقة فائقة لا تخطئ أبدًا!

بينت الدراسات العلمية أن النملة السوداء في الصحراء، قادرة على التنبؤ بتقلبات الجو وتقلب درجة الحرارة الجوية وهي على عمق أربعة أمتار من سطح الأرض! فتخرج من مخابئها بحثًا عن طعامها في حرارة جوية تتراوح ما بين 45-55 درجة. وهكذا تغتنم هذه الحشرة فرصتها في جمع طعامها ضمن هذا المدى الحراري، وتقضي حياتها المتبقية في مخابئها.

ولكن ما السبب الذي يدفع هذه النملة لأن تتبع هذه الطريقة العجيبة؟ السبب هو أنها تخاف من مواجهة نوعٍ من السحليات يدعى “Acanthodactylus dumerili”، لأنها تشكل الفريسة المفضلة لهذا النوع من السحليات، علمًا بأن هذا الحيوان لا يستطيع أن يخرج من جحره إذا ما بلغت حرارة الجو 45 درجة!

فمَن أعطى هذه النملة القابلية على قياس درجة الحرارة الجوية بهذه الدقة؟ وكيف علمت هذه النملة أن الحيوان الذي يفترسها، لا يقدر على الخروج من جحره في هذا المستوى من الحرارة؟!

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.