تباشيرير فجرٍ فيفي الآفاق تلوح،
وبقايا ظلمة لا زالت تَغشى زُرقة السماء
وأمواجَ البحار…
وكما ينشقّ رحِم الليل عن فجر وليد،
هكذا سينفتح العالم للنور العتيد…

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.