تباشيرير فجرٍ فيفي الآفاق تلوح،
وبقايا ظلمة لا زالت تَغشى زُرقة السماء
وأمواجَ البحار…
وكما ينشقّ رحِم الليل عن فجر وليد،
هكذا سينفتح العالم للنور العتيد…