لم تّسْبِنا شفةٌ ولا أحداقُ                        فعلام تعصف بالدَّم الأشواقُ؟

لم ينطفئ جُرْحٌ سوى لوريثه                     فدمي على كلّ الدروب مراقُ

والقلْبُ مقصوصُ الجناح مقيّدٌ                    لكنّه مِنْ حبّه خفَّاقُ

هو من تولّهت القلوبُ بحسنه                   وتدلّهتْ بجماله الأعلاقُ

ريّانُ هذا الحبُّ لكنَّ الهوى                       أسيافه تعْنو لها الأعناقُ

من يحمل القلْب الشَّريد إلى ثرى             من تستثار بذكره الأعماقُ؟

يا ليتني كنت الترابَ لنعْله                      فأفوز، إذ نعل الحبيب بُراقُ.

 

(*)شاعر وأديب مغربي.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.