وحيدة في القفر،
دَمْعًا تسكبين، والقرَّ تَشكِين،
والسافياتِ العاصفاتِ تُعانين..
ما كنتِ هذا تتوقّعين،
لهذا اليوم لم تستعدّي،
وأمثالَكِ لم تنسلي،
وأفرادًا من جنسك لم تستولدي..
نومًا نمتِ، وبذورَك لم تنشري..
واحسرتاه!.
مثلي تمامًا، وحيدةً اليوم تبقِين،
وعن قريب تموتين، وتنقرضين.

About The Author

كاتب ومفكر.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.