سقيتنا الدَّم، وأطعَمتنا الزَّقُّوم،

وملأتَ الأرضَ دموعًا وحروبًا،

وبات كُلُّ فعل شنيع مقبولاً ومطلوبًا،

وأخسُّ الوسائل من أجلك استُبِيحت،

والمِكْيافِلية غدت دينًا لأساطين المال،

فيا لك من سائل نحس،

جرَّ على العالم الويلات،

وأغرق الدنيا بالشرور والآثام…