الذبابة الطائرة مرض شائع جدا ولا يعرف على وجه الدقة عدد الذين يعانون منه، ولكي نفهم معنى هذه الجملة سنسترجع معاً تكوين الجسم الزجاجي، فهو مادة جيلاتينية القوام تملأ فراغ العين من الداخل (خلف العدسة البللورية حتي الشبكية )  ويكون الجسم الزجاجي شفافاً تماماً وملتصقاً بالشبكية في أماكن كثيرة) ولكن في بعض الأحيان يبدأ الجسم الزجاجي في التحلل وفي نفس الوقت لا يصبح شفافاً تماماً ولكن تظهر بعض الشوائب العالقة وهذه الشوائب عندما يقع عليها ضوء الشمس يتكون لها ظل أسود على الشبكية ونتيجة لأن الجسم الزجاجي أصبح غير متماسك القوام فإنه يتحرك مع حركة العين وبالتالي تتحرك هذه الشوائب ويتحرك ظلها الأسود على الشبكية فيتخيل المريض أنه يرى ذبابة سوداء تطير أمام عينه، لذا فإن التسمية آتية أساساً من شكوى المريض وفي بعض الأحيان تكون هذه الشوائب على هيئة خيوط أو شعر ويشكو المريض أنه يرى خيوط عنكبوت أو شعر أسود، تقول إحصائية بريطانية أجريت عام 2002 أن كل طبيب عيون في بريطانيا يزوره 14 شخصاً شهرياً للشكوى من موضوع الذبابة الطائرة.
يرتبط مرض الذبابة الطائرة بالعديد من الأمراض التي تصيب العين كاعتلال الشبكية نتيجة مرض السكري وانفصال الشبكية والدرجات الكبيرة من قصر النظر حيث يعتم الجسم الزجاجي ويتحول من القوامة إلى السيولة وتتعدد وجود الطوافات والأجسام السابحة فيه. وفى حالات النزيف داخل الجسم الزجاجي ، وأيضًا الأمراض الالتهابية الحادة التي تصيب العين، وتحدث الإصابة بذبابة العين غالباً فوق سن الـ50. ويزداد إحساس المريض بها عند النظر في الأجواء ساطعة النور مثل التطلع إلى الأفق أو القراءة فى نور قوى، كما تزداد مع الإجهاد البصري وقلة النوم والإصابة بالبرد.

العلاج: معظم الأشخاص المصابين بمرض الذبابة الطائرة لا يحتاجون إلى نوع من العلاج، ويستحسن أن يطمئن المريض من ناحيتها مع التعايش معها. وربما ساعدت بعض الفيتامينات (أ، ب المركب) ومضادات الالتهاب والمهدئات على تقليلها أو عدم الالتفات إليها. وإذا اشتكى المريض من زيادتها الفجائية فإن قاع العين يفحص جيداً لاحتمال حدوث انفصال شبكي وشيك، لكن هناك عدة حالات تكون فيها عوامات العين مزعجة جدًا لدرجة أنها تؤثر على الروية وتجعلها أكثر صعوبة، في هذه الحالات يجب الذهاب إلى الطبيب لتلقي التشخيص المناسب والعالج المناسب أيضًا، حيث يوصي الطبيب وحسب تشخيصه بحلول عدة كالجراحة، أو إزالة هذه العوامات عن طريق الليزر.

ومثل الذبابة الطائرة فهذه الظاهرة تحدث حينما يحرك المريض عينه فيرى ما يشبه النجوم المتلألئة Synchesis Syntillans تظهر فجأة ثم تختفي، وبفحص قاع العين نجد به حبيبات دهنية اللون تتحرك مع حركة المقلة وهي بللورات الكوليسترول التي تحدث مع اضطراب فى إعاشة المواد الدهنية أو متخلفة من نزيف سابق بالجسم الزجاجي.