كلما توسّعت دعوتك، وكثرتْ عليها القلوب، وحامتْ حولها الأرواح… امتحنتك الأقدار، لا بالأعداء فحسب، بل حتى بالأحباب والخلاّن، لتنظر أتصبر وتحتسب وفي طريقك تمضي وعلى شيءٍ لا تلوي، أم تتوقف وتتراجع وإلى الوراء تعود يائسًا محبطًا مهزومًا مهمومًا.

About The Author

كاتب ومفكر.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.