إنْ طار الحمام، ولامس بجناحه الغمام،

ورفَّ فوق الآكام، وصفّق جناحُه، وهدل صوتُه…

فاعلم أنه صاحب بشرى ورسول أمنٍ وأمان،

وإيماءة فرج من ضيق، وعلامة لعالَم طليق،

سيُقدِم عن قريب…

* * *

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.