لا تخف ولكن كنْ حذرًا، اِحتَطْ للأمر ولكن لا تكن جبانًا. ولستَ شجاعًا إذا أنت اقتحمت عرين الأسد دون تخطيط مسبق، أو وقفتَ مجردًا من كل سلاح أمام ذئب جريح، فذاك هو التهوّر بعينه والرعونةُ بذاتها. ومتى كان التهور شجاعة، وإلقاء النفس إلى التهلكة استبسالاً!؟

About The Author

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.