إنا لله وإنا إليه راجعون بقلوب ملؤها الرضا ملؤها الحزن والفراق، ملؤها الفرح والثقة بالله أنه انتقل إلى جوار من هو أرحم به منه، تلقينا نبأ وفاة الأديب الأريب أستاذنا الغالي أديب إبراهيم الدباغ إثر عملية جراحية بإسطنبول فجر هذا اليوم الأربعاء (31 ماي 2017).
أديب إبراهيم الدباغ كان من كتاب حراء الدائمين، يزيّن صحفاتها بقلمه النير وأفكاره القيمة ومشاعره العميقة، وكان أبا لنا، وصديقا وأستاذا غاليا..
اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة، وأنزل عليه نورا من نورك ، وأبدله دارا خيرا من داره، وأدخله الجنة بغير حساب، برحمتك يا أرحم الراحمين.
وإزاء هذا المصاب الأليم نتقدم إلى أبناء فقيدنا الغالي وعائلته وكذلك لأسرة مجلة حراء وقرائها بصادق المواساة. عاش حميدا ومات فقيدا، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.