(حراء أونلاين) من المشهور عند الناس أن الرسام يكون من البشر ويستهلك وقتًا طويلاً في نقش لوحته، ولكن أن يكون الرسام  إنسانا آليا وسبب في غناء صاحبه، فهو ما تعجب منه كثير من الناس، فقد استخدم الفنان الأميركي بارنبي فيرنس إنسانا آليا لمساعدته في رسم لوحات يمكن بيعها بأكثر من 100 ألف دولار في معارض نيويورك الفنية.

 

ويستعين فيرنس وعدة فنانين بأجهزة الروبوت المخصصة للطباعة الرقمية التي تستخدم تقنيات في الرسم كانت مستحيلة من قبل أو تحتاج إلى الكثير من العمل.

وتعمل الأجهزة بناء على توجيهات الفنانين وبالاستعانة بمجسات ضوئية لرسم تفاصيل دقيقة على خطوط يقل سمكها عن سمك أحد رموش العين.

وقال فيرنس في مقابلة “حرفيا اعتبر الروبوت صديقا.. أكثر من مجرد حيوان أليف وأقل من مساعد فني، شيء من هذا القبيل”.

واستخدم روبوتا يدعى “سوزو” أو الخيال باللغة اليابانية للقيام بمهام مثل رسم آلاف الشعيرات على جسم ثور بيسون في أحد أعماله الفنية.

ويصنع الروبوت علامات على النسيج بموجب تعليمات الفنان الذي يتواصل معه عن طريق نظام تتبع بصري ملحق بعصاة تشبه فرشاة الرسم.

وسوزو من ابتكار شركة أرماتر التي يعمل رئيسها التنفيذي بن تريت رساما.

ويعتقد أن الشركة ستساعد الفنانين على دمج التكنولوجيا الرقمية ووسائل الرسم التقليدية.

المصدر: العربية

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.