بالحلم خيالنا مفعم،
رؤانا يسكن، وبين الحشا يقيم..
إذا نمنا، عليه نطبق الأجفان..
وإذا صحونا، من أجله نستقبل الأزمان..
سؤال واحد يمضّنا، والشوق إليه يدفعنا..
فالعارفين نسأل، وكلَّ خبير مُلْهَم:
“هل من ربيع، آتٍ عن قريب؟!”
فمن بعيد نلمح، ذاك الربيع،
والمستقبل البهيج…

About The Author

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.