نَقَفَ الوليدُ قِشر الوجود،
وجناحَيه على الدُّنيا نشر،
ثُمَّ علاَ وارتفع…
مصدِّقًا بشرَى نبيٍّ،
وصالحٍ وولِيّ..