ما السيف يبلغ عندي رتبة القلم
العلم ينفخ روح الحسّ في الخلَد             
أما ترى العلم يُعلي شأن صاحبه            
بالعلم يحيا ويبقى ذكر صاحبه               
ليس الجبان جبان الحرب والأسل            
تسلّق المجد والعلياء من علِما            
لا خلّ فوق الثرى أوفى من الكتب       
العلم للقلب مثل الغيث للزهَر             
لولا  القراطيس والأقلام والكتب        
بداية الدين كانت في الحراء لنا        
نبينا جاء بالقرآن للبشر                
الله أقسم في القرآن بالقلم 
فيشعر المرء باللذات في الألم
والجهل يأتي بأنواع من الظُلَم 
وبالجهالة يمسي المرء كالعدَم 
بل الجبان جبان العلم والقلم 
فكل شعب سما بالعلم والقلم 
ولا سلاح هنا أمضى من القلم
والمرء بالعلم في خير وفي نِعَم 
ما استشعر الناس بالأنوار والظُلَم   
بلفظ اقرأ من علم ومن حِكم
فعلّم االعلم والإحسان بالكرم

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.