كثيرٌ من المِنَحِ انبثقتْ

من الغيب، قد ساقها المقتدِرْ

وكمْ أَبهرتْنا انتظاماتُهُ

وما يَفجأُ العبدَ؛ كي يَعتبِرْ

فَمَنْ ذاك يَدْري بما يختفي

لنا بين مسطور هذا القدَرْ

إذا ما نظرْتَ فَسِيلاً هنا

ترى باسماتٍ لَدَيْكَ الثَّمَرْ.

***