هؤلاء الحمامات،
بأجنحة الحب مرفرفات، محبورات مسرورات،
هديلهن أغنيات، وأجنحتهنَّ خافقات،
بالمحبة والسلام، وبالأمن لكل الأنام…
فالناظرون المتأمّلون، يَعُون ويتعلمون،
أبجدية الحب، وألِفَ باء السلام،
وبه يبشرون، وله يعملون،
ولكنهم، للزمان يتركون، ليقول ما يقول،
فقوله فصل، وحكمه عدل…

About The Author

كاتب ومفكر.

Related Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.