قـالــــوا: تـهــيّأ لـلـــــوفاهْ                   مـــا مــــن سـبيلٍ للنجاهْ

لم يبقَ يا ولدي سوى                نـــفـــسٍ يُــقـــدّرُهُ الإلـــــــهْ

فـعَــلامَ ثـــغـــــرُك باســــمٌ                 والوجهُ لا يـخْبُو ضياهْ؟

تـعْــلـــــــو بــــرأسِـكَ؛ عِــزةً                وتحسُّ جاهَـــكَ أيَّ جـــاهْ

بالآي تصـبــــحُ شـــــاديًا                 والحلمُ عـزمُك قــــد رواهْ

عيناكَ حُلـــمُــك شدّها                وتذوبُ عشقًا فـي الصلاهْ

وخطاكَ تسْــــعى بالهُـــدَى              نحــو الســـبـيل لـمنتهاهْ

وتعيــــشُ آمـــــالَ الشـــفا                 ءِ ورُبَّ مَن فـي اليأس تاهْ

والـــــروحُ فاضتْ بالرضا                والحمدُ يبْـرقُ فـي الشفاهْ

عجـــبًا لـحالــكَ يــا فـــتى                ما زلـت تـحلم بالفتاهْ؟!

فأجــبـــتُــهم: أنــا فـي انتظا              رِ المـــوتِ تــملؤُنِي الحياهْ!

(*) شاعر وأديب مصري.