(حراء أونلاين) كان المصريون القدماء يعتقدون أن يوم شم النسيم هو أول الزمان ويوم خلق الخلق، ولذلك فكان يطلقون عليه “شمو” وتعني بعث الحياة.

  • يحتفل المصريون بهذه المناسبة منذ قرابة خمسة آلاف سنة، فقد بدأ الإحتفال به في نهاية عصر الأسرة الثالثة، ويرى بعض المؤرخين أن الإحتفال بعيد “شمو” -كما كان يسميه المصريون القدماء- يرجع إلى عصر ما قبل الأسرات.
  • كما يعد السمك المملح “الفسيخ” الوجية المفضلة لمعظم المصريين في يوم شم النسيم، إلا أن أول ذكر ورد في السجلات التاريخية لهذه العادة، أورده المؤرخ اليوناني “هيرودوت” فقد سجل أن المصريين يأكلون السمك المملح في أعيادهم، وتعود تلك الملاحظة إلى القرن الخامس قبل الميلاد.
  • يقوم المصريون بالرسم على البيض وتلوينه بالألوان الزاهية، والأصل في هذه العادة أن المصريين القدماء كانو ينقشون على البيض أمنياتهم للعام الجديد ثم يعلقونها على أغصان الأشجار لتشرق عليها الشمس فتتحق أمنياتهم.
  • كما يعتقد البعض أن هذا اليوم هو “يوم الزينة” الذي أبطل فيه موسى عليه السلام سحر سحرة فرعون.
  • وقد أصدرت وزارة الصحة المصرية تحذيرا من الإسراف في تناول “الفسيخ”، لكونه حتوي على نسبة عالية جدا من الأملاح والتي قد تصل إلى 17% من وزن السمكة، الأمر الذي قد يسبب أضرارا جسيمة على الإنسان لا سيما مرضى الضغط والقلب والحوامل والأطفال. وأشارت الوزارة أيضا إلى  أن تناول “الفسيخ” يمثل خطورة شديدة على الإنسان لأن طريقة تحضيره تساعد على نمو نوع خطير من البكتيريا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.