بالخلود بشّرتَ،
والخوفَ من الزوال والعدم محوتَ،
والقلوبَ رويتَ،
وحزنها مسحتَ،
وإلى الحب دعوتَ،
وبه إلى ربك عرجتَ…
فحبُّكَ للإنسان هو الأعلى نغمًا،
والأعذب لحنًا في سمفونية الكون،
فما أعظم كلمتكَ،
وأجَلّ رسالتك…