في الدوّامات غارقة،
حائرة ذاهلة..
هذيانًا تَهذين،
وأنتِ تُحتَضَرِين،
وأصواتَ استنجاد تُطلقين..
إلى متى هكذا تبقين،
ومتى المنجدَ ستجدين؟!

Leave a Reply

Your email address will not be published.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.