أقمنا ناطحات وجففنا النبات،

وأيقظنا عادًا وثمود من السبات،

سلكنا مع الطبيعة دروبًا جائرة،

وأنكرنا نظامًا فريدًا، بديع النغمات.

***