إذا صفَّقَ لك الشعب وباسمك هتف، فلا تغترَّ. وإياك أن تحسب أنّ ذلك علامة قبولك في عالم الغيب. كن حذرًا، ولا تدع المديح يخرجك عن طورك، فتمشيَ في الأرض مرحًا زاهيًا مزهوًّا؛ فالأيام قُلَّبٌ، والليالي حُبالى، لربما أتتك بالأحزان، وأغرقتك بالدموع.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.