أكدت الأبحاث الأولية التي أجريت بجامعة “أيوا” الأمريكية على فعالية الجرعات المرتفعة من فيتامين “سي” في قتل الخلايا السرطانية.
وأوضح الباحثون أن العلاجات القياسية لفيتامين “سي” والتي يتم أخذها عن طريق الوريد، تكون أعلى وأكثر فعالية بما بين 100 إلى 500 مرة من مثيلتها التي يتم أخذها عن طريق الفم في قتل الخلايا السرطانية.
وأشارت الأبحاث إلى أن هذه النسبة العالية من فيتامين “سي” في الدم يعد أمرًا حيويًّا لقدرتها على قتل الخلايا السرطانية، موضحة أن هذا الفيتامين الحيوي يتم تمثيله بسهولة، لينجم عنه “بيروكسيد الهيدروجين” وأنواعًا من الأوكسجين أكثر تفاعلية يمكن أن تضر بالأنسجة والحمض النووي.
وقال “جاري بوتنر” أستاذ علاج الأورام بالإشعاع، وعضو في مركز السرطان هولدن الشامل في جامعة ولاية “أيوا” نحن في هذه الدراسة أثبتنا أن الخلايا السرطانية تصبح أقل فعالية بكثير في حال تواجد “بيروكسيد الهيدروجين” في الخلايا الطبيعية لتصبح الخلايا السرطانية بذلك أكثر عرضة بكثير للتلف والموت في حال تواجد كمية عالية من “بيروكسيد الهيدروجين” وهذا ما يفسر كيف أن مستويات مرتفعة جدًّا من فيتامين “سي” المستخدمة في التجارب لا تؤثر على الأنسجة الطبيعية، ولكن يمكن أن تكون مدمرة لورم الأنسجة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.