أختاهُ! إنّ العيش عيشُ الآخرة
فهي المعاني والمغاني الزاخرة

فتأنّقي برياض ذكْرٍ مونقٍ
وتألّقي شِعْرا.. لآلئ فاخرة

شعْرًا إلهيّا يؤانسني إذا
ما صرتُ -يا أختي- عِظامًا ناخرة

ما هذه الدنْيا وإن عرضت لنا
صورَ الجمال سوى فُصولٍ ساخِرة

بحرٌ خضمّ مَوْجُه متَلاطمٌ
والناسُ فيه أمْنياتٌ ماخرة

والحبّ خيْرُ الزّاد لو علم الفتى
وفعاله الموفور نعْم الباخرة

ماذا علينا لو ركبْنا عُرْضَه
شوقًا، ووِجهتنا نعيمُ الآخرة؟!

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.