بفيض روحانية مؤمن في ساعة فجر وصلاة دعوت الله أن يبقيك وطنًا بملامح الخلود…


في محراب عابد انفرط قلبه بخشوع وبكاء أقسمت أن تكون في تراتيل متنفس دعواتي…

يا وطنًا يزهر في سفح قلب ونبض…


على سجادة صلاة وتسابيح وسلسبيل دعوات تلامس السماء وترانيم حياة…


كيف لوطنًا بلون الجمال أن تتوسد حروف أسمه على مساحات مكتضة بصدى دعوة سماوية بشمولية الحفظ…


على وقع أصوات مؤذن وتسلل تلك الكلمات الروحانية التي تنفذ من مسامات موصدة وكأنها أثواب تقيه برودة الحياة وقسوة العيش…


سألت الله أن يمدك بعمر الأرض سلامًا وطمئنية وحب…

Leave a Reply

Your email address will not be published.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.